قطاع الكهرباء وفيروس كورونا : التخطيط لانتعاش مستدام .

جوناثان وولترز

تسببت مدونة كتبها ستيفان هاليجاتي وستيفن هامر في الآونة الأخيرة في حالة من الجدل بالفعل بشأن كيفية تطبيق حزم التحفيز للتعافي من الجائحة بطرق تدعم الزخم القائم صوب عالم تنخفض فيه انبعاثات الكربون. هذا المقال يستند إلى ذلك التحليل، ويركز على دور قطاع الكهرباء.

أخفقت الحكومات في توقع الكيفية التي تجهز بها اقتصاداتها وأنظمة الصحة العامة لمواجهة عاصفة مثل فيروس كورونا. وستكون تكلفة الأزمة والتعافي اللاحق هائلة في حد ذاتها. لقد اضطررنا عمليا لوقف الاقتصاد العالمي كي تستطيع الأنظمة الصحية التكيف مع الوضع. من الأهمية بمكان ألا نتعرض للإخفاق مرة أخرى سواء في تجنب الجائحة القادمة أو “ذروة الأزمات” والتي يثيرها تغير المناخ.

من المفهوم جيدا أن حزم التحفيز المالي الوشيكة الضخمة ستكون فرصة تعادل تريليونات الدولارات. وإذا ضاعت هذه الفرصة للحيلولة دون وقوع أزمة المناخ، ربما لا تأتي مجددا أبدا. لكن ما هي الوسيلة المثلى لاستغلال الفرصة؟ ما هي الدروس التي نتجت عن سنوات من التقدم السريع للطاقة النظيفة، والتي قد تساعد في صياغة حزم التعافي؟

هذه هي الدروس المهمة في أربعة مجالات رئيسية:

  • سياسات من أجل الطاقة النظيفة. حققت السياسات الداعمة الكثير في توسعة انتشار الطاقة النظيفة، وخفض تكاليف الوحدات عبر وفورات الحجم على المستوى العالمي وتسريع منحنى التعلم. وعلى سبيل المثال تضمنت السياسات استخدام العطاءات من أجل القيام بمشتريات الطاقة النظيفة لخفض الحاجة إلى الدعم إلى الحد الأدنى. وربما تركز المرحلة القادمة من الإصلاحات على ضمان أن هياكل السوق والقواعد التنظيمية تقدم مكافآت للاستثمارات في تخزين الطاقة، لتعويض التقلب في الطاقة الشمسية وطاقة الرياح.
  • تكاليف الطاقة النظيفة. الدرس الرئيسي الآخر هو أنه كلما استطاعت التكنولوجيا النظيفة تجاوز الحاجة إلى الدعم، كان ذلك أفضل. هناك الكثير من أمثلة الدعم التي يجري تعليقها خلال الأزمات المالية، مما يجعل المستثمرين عازفين عن التعويل عليها لأجل غير مسمى. ويوجد اختلاف كبير في الوضع اليوم، مقارنة مع التعافي بعد الأزمة المالية العالمية في عام 2008، وهو أنه توجد الآن تكنولوجيات للطاقة المتجددة ذات تكلفة تنافسية. كما يجب أن يعاد تركيز الدعم على التكنولوجيات الجديدة والواعدة، ويمكن أن ينقل ذلك السعي لخفض انبعاثات الكربون إلى مستوى جديد (على سبيل المثال حلول مرنة للطاقة الكهربائية مثل القدرة على الاستجابة للطلب أو تخزين الطاقة).
  • تأمين إمدادات الطاقة. يمكن أن تحل الطاقة المتجددة المتغيرة محل الوقود الأحفوري عند مستوى محدد من الانتشار في أي نظام للطاقة الكهربائية، لكنها سوف تصل في نهاية المطاف إلى حد معين، مما يؤثر على أمن إمدادات الكهرباء. عند تلك المرحلة، فمن الضروري تطبيق حلول مرنة للكهرباء لتمكين الطاقة المتجددة المتغيرة الرخيصة من مواصلة الانتشار في النظام.
  • التمويل من أجل الطاقة النظيفة. تظهر التجربة أن الاستثمارات المبكرة في تكنولوجيات الطاقة النظيفة تحتاج إلى تمويل يقل عن مستوى الشروط التجارية، لإتاحة التأثير الجلي والقابل للتكرار. هذا على وجه الدقة ما تهدف إليه آليات التمويل الخاصة التي سأصفها فيما يلي. هذه الآليات مفيدة بوجه خاص حين يكون من الممكن إشراك الاستثمار الخاص ودعمه بمزيج من التمويل التجاري وبشروط ميسرة.

لذا، فعبر استغلال تلك الدروس، هناك حل مقترح، قد تحقق فيه مجموعة البنك الدولي وصناديق الاستثمار في الأنشطة المناخية الريادة:

  • بإمكان الحكومات استغلال عمليات سياسات التنمية سريعة الصرف من البنك الدولي وبقية بنوك التنمية متعددة الأطراف لدعم سياسات الإصلاح التي تسمح لاستثمارات الطاقة النظيفة بأن تكون مكونا رئيسيا في التعافي الاقتصادي. وتوفر المساهمات المحددة للدول على المستوى الوطني في العديد من الحالات إطار العمل لسياسات “جاهزة”.
  • ويمكن أن يشرع المستثمرون في تجهيز مشاريع استثمارية للمساندة، حين تكون هناك جاهزية، من صناديق الاستثمار في الأنشطة المناخية وصندوق المناخ الأخضر. وقد تشكل تلك الاستثمارات مكونا كبيرا في حزم التحفيز المالي، مما يدر دخلا ووظائف مباشرة، بينما يساعد أيضا في توفير الطاقة الرخيصة المطلوبة لقيادة التعافي الاقتصادي.
  • كما يمكن للمانحين أن يضمنوا أن الإجراءات على مستوى المناخ تشكل جزءا مهما من التمويل الإنمائي من بنوك التنمية متعددة الأطراف وجهود التعافي من فيروس كورونا. وسيتطلب هذا زيادة الموارد في صناديق الاستثمار في الأنشطة المناخية وصندوق المناخ الأخضر بشكل متناسب مع جهود التمويل الإنمائي من بنوك التنمية متعددة الأطراف. وثمة حاجة للبدء في اتخاذ قرارات المانحين في هذا الشأن، ومن شأن هذا تيسير المناقشات التحضيرية الدولية التي تسبق مفاوضات المناخ (COP26) التي تستضيفها المملكة المتحدة في العام القادم. ربما تكون هذه هي الطريقة التي نجحت بها غلاسكو بينما لم تفعل مدريد.

لذلك، يجب علينا حاليا زيادة عمليات سياسات التنمية المستندة إلى المساهمات المحددة للدول على المستوى الوطني، وتجهيز مشاريع استثمارية، وإعادة تزويد صناديق الاستثمار في الأنشطة المناخية وصندوق المناخ الأخضر على نطاق يتناسب مع حجم التحدي. عبر الاستعانة بذلك النهج، يمكن تحقيق الكثير من أجل الحيلولة دون وقوع الأزمة القادمة. إنها فقط مسألة وجود الإرادة السياسية للقيام بذلك، وحسن البصيرة لإدراك أن عدم القيام بذلك يستدعي كارثة. إن الجائحة أوضحت أننا يجب أن نتمتع بالقدرة على التخطيط للمستقبل إذا أردنا تقليص أوجه ضعفنا إزاء الصدمات المستقبلية.

جوناثان وولترز خبير اقتصادي مستقل متخصص في موضوع التكامل بين العالم العربي ومنطقة البحر المتوسط، مع التركيز على التكامل في الطاقة المتجددة وفي التجارة. وكان يعمل من قبل في البنك الدولي مديرا لبرامج إقليمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وعمل في المنطقة أكثر من عشر سنوات. وأطلق السيد وولترز برنامج توسيع نطاق استخدام الطاقة الشمسية في المنطقة بتكلفة قدرها ستة مليارات دولار وهو البرنامج الذي قاده البنك الدولي ويتم تمويله من خلال ترتيبات الشراكة بين القطاعين العام والخاص. وأنجح الأمثلة حتى الآن هو مشروع نور المغربي الذي تبلغ طاقته 500 ميجاوات وهو قيد الإنشاء، ومشروع التصدير التونسي (TuNur) الذي تبلغ طاقته 250 ميجاوات ويجري التفاوض بشأنه حاليا

المصدر : مدونات البنك الدولي

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!