عالم الكهرباء

كلمة السيد وزير الكهرباء في أفتتاح المنتدى الافريقى الثانى للشبكات الذكية

الإثنين 2016-03-07 15:02
كلمة السيد وزير الكهرباء في أفتتاح المنتدى الافريقى الثانى للشبكات الذكية

 افتتح وزير الكهرباء الدكتور محمد شاكر، فعاليات المنتدى الأفريقي الثاني للشبكات الذكية الذى تنظمه الشعبة القومية المصرية للمنظمة الدولية الكهروتقنية (IEC) التابعة لوزارة الكهرباء، بالتعاون والشراكة مع اللجنة الأفريقية الكهروتقنية (AFSEC) التابعة للجنة الأفريقية للطاقة التابعة للاتحاد الأفريقي، والمسئولة عن اعتماد وتكييف المواصفات العالمية بمجالات الكهرباء والإلكترونيات والاتصالات وكافة معدات الطاقة الكهربائية داخل قارة إفريقيا.

قال شاكر أن قضية تنشيط العلاقات المصرية مع إفريقيا لها أولوية قصوى لدى القيادة السياسية والدبلوماسية المصرية، مؤكدا حرص مصر من خلال تعاونها مع الدول الإفريقية على مراعاة أولويات تلك الدول بناءً على المصالح المشتركة، لتحقيق المكاسب للطرفين، حيث يتضمن هذا التعاون تنمية الموارد البشرية وتوفير المساعدة الفنية وبناء القدرات.

وأوضح الوزير، أن هذا المنتدى يهدف إلى زيادة المعرفة وتبادل الخبرات في مجال الشبكات الذكية في إنتاج ونقل وتوزيع الكهرباء، فضلا عن تطوير الأنظمة والمواصفات المتعلقة بها.

ولفت إلى الجهود التى تقوم بها مصر كى تواصل تحركاتها الإقليمية المحسوبة ونجاحاتها والقيام بدورها فى إفريقيا من خلال المشاركات في كل الفعاليات الإفريقية الإقليمية وفى مقدمتها القمم الإفريقية المتتالية، موضحاً أن الجهود المصرية قد تكللت بفوز مصر بعضوية مجلس السلم والأمن بالاتحاد الأفريقى لمدة ثلاث سنوات.

ونبه إلى أهمية دور الطاقة الكهربائية فى التنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للدول حيث أصبح التقدم الحضارى يرتبط ارتباطًا وثيقًا بتطور إنتاج وإستهلاك الطاقة الكهربائية وبها تقوم كافة المرافق بأداء رسالتها وعليها تعتمد المؤشرات لقياس تقدم الأمم والشعوب.

وأشار إلى ما تمتلكه القارة الأفريقية من مقومات لإنتاج الطاقة الكهربائية من مختلف مصادرها الأولية وتشمل طاقات الكتلة الحيوية والحرارية الأرضية والمائية والشمسية والرياح، إضافة إلي المصادر الإحفورية، مما يوفر فرصًا مجزية لدول القارة على صعيدي التوسع والتحول في أنظمتها لتوليد الطاقة، إلى جانب فتح آفاق جديدة لتحقيق النمو الاقتصادي.

وأكد وزير الكهرباء، على ضرورة توحيد الجهود لإمداد القارة الإفريقية بالتكنولوجيات الحديثة لتحقيق خطط التنمية المحلية والاقتصادية وذلك فى إطار الإمداد بالطاقة النظيفة والمستدامة؛ نظرًا لما يعانيه معظم سكان القارة الأفريقية من نقص في إمدادات الطاقة.

وأضاف أن تحقيق التعاون الإقليمى فى مجال الطاقة الكهربائية سوف يكون له المردود الإيجابى على استخدام الموارد الطبيعية المتنوعة للطاقة بشكل أمثل وتحقيق تنمية إقليمية مستدامة تعتمد على تكامل سياسات الدول لحاضر ومستقبل الطاقة وإيجاد منظومة كهربائية تربط بين دول القارة الأفريقية.

وأوضح أن الشبكات الذكية تمثل نقلة نوعية فى مستقبل نقل وتوزيع الطاقة الكهربائية فى الوقت الحالى، وهى تعتمد بشكل كبير على استغلال موارد الطاقة المتجددة وتحقيق الاستغلال الأمثل للكهرباء وتقلل تكلفة إنتاجها، كما تعمل على جعل المستهلك أحد الشركاء فى إدارة المنظومة الكهربائية, وتتيح له خيارات عديدة لشراء الكهرباء من أكثر من جهة

وأضاف  الوزير: إن الرؤية المستقبلية لقطاع الكهرباء المصرى ترتكز على التحول التدريجى للشبكة الحالية من شبكة نمطية إلى شبكة ذكية تستخدم التكنولوجيات الحديثة ونظم المعلومات وسوف تساهم بشكل كبير في تحسين كفاءة استخدام الطاقة وتأمين التغذية الكهربائية وخفض الانبعاثات. 

وأكد شاكر إن لتحقيق هذه الرؤية لابد من العمل على إدارة الأصول بشكل اقتصادى سليم وتحقيق أعلى عائد منها، تحسين مؤشرات الجودة والاعتمادية للشبك، رفع كفاءة الشبكة وخفض نسب الفقد، وتحقيق رضاء العميل عن الخدمة المقدمة.

وأكد د. شاكر على أهمية هذا المنتدى لمناقشة أفضل النظم والممارسات الناجحة فى مجال الشبكات الذكية فى ظل الزيادة المتوقعة فى إنتاج الكهرباء من كافة مصادرها، الأمر الذى من شأنه تحفيز الاستثمارات المباشرة فى هذا المجال بالقارة الإفريقية. 

الرعاة