عالم الكهرباء

انطلاق «قمة مصر للاستثمار في الطاقة».. 16 فبراير

الأحد 2016-02-07 14:21
انطلاق «قمة مصر للاستثمار في الطاقة».. 16 فبراير

وتناقش القمة أليات دفع الاستثمارات في قطاع الطاقة بمصر إلى الأمام، وقضايا مركزية منها إعلان برنامج تعريفة التغذية للطاقة المتجددة ومشاريع "البناء-التملك-التشغيل" وخطة إنتاج الطاقة المستقلة، مع تسليط الضوء على قدرة الحكومة على التواصل بفعالية ونجاح مع المستثمرين ذوي المصداقية.

كما تناقش القمة دور مؤسسات التمويل التنموي والقطاع الخاص في تمويل وبناء مشاريع توليد، ونقل وتوزيع الكهرباء بسعة تصل إلى 30 ميجا وات سيتم طرحها في مناقصات، وإتمام مشاريع ستتطلب استثمارات وشراكات إضافية.

كما تشهد القمة مناقشة الإستراتيجية الوطنية للطاقة مع جميع الجهات المعنية بما فيها؛ هيئة الطاقة الجديدة والمتجددة وجهاز تنظيم مرفق الكهرباء وحماية المستهلك والشركة القابضة لكهرباء مصر، كما تشارك كذلك كبرى شركات الاستثمار الخاصة والدولية ومنا شركات " السويدي اليكتريك، شنايدر إليكتريك، سيمنز، شركة إيه بي بي والمصرية القابضة للغازات الطبيعية، بالإضافة إلى مشاركة ممثلى البنك الدولي، البنك الأفريقي للتنمية، مؤسسة التمويل الدولية، البنك الأوربي للإنشاء والتعمير، بنك التعمير الألماني (KfW)، البورصة المصرية.

وفي تصريح سابق له، أكد الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، أثناء حديثه عن توقيع اتفاقية بناء محطة إنتاج الطاقة المستقلة في ديروط: " تلتزم مصر بالوفاء باحتياجاتها من الطاقة، والوصول إلى الكهرباء لتعزيز النمو الاقتصادي له أولوية مطلقة".

وستشارك في القمة وزارة الطاقة بجنوب أفريقيا ومكتب إنتاج الطاقة المستقلة، لتبادل خبرات برنامج إنتاج الطاقة المستقلة من الطاقة المتجددة المُتبّع في جنوب أفريقيا الذي حقق نجاحًا كبيرًا، وللتعاون مع الجهات المعنية في مصر لتعزيز تنمية الطاقة المتجددة في البلاد. بالإضافة إلى ذلك سنركز بشدة على مستقبل إستراتيجية الغاز في مصر ومناقشة الدور الذي قد تلعبه مصر في برنامج جنوب أفريقيا لإنتاج الطاقة المستقلة من الغاز، وكذلك إمكانية استخدام فحم جنوب أفريقيا في البرنامج المصري الضخم لإنتاج الطاقة المستقلة من الفحم.

وسيخلق حجم هذه الشراكة ممرًا تجاريًا بين جنوب وشرق أفريقيا، مُشركًا دولًا مثل موزمبيق وتنزانيا وكينيا، مما سيعزز قطاعي الزراعة والتعدين وغيرهما من القطاعات، ويزيد من إمكانيات الاستفادة من الطاقة مما سيعود بالرخاء على بلايين الناس في شتى أنحاء المنطقة.

وأكدت الشركة المنظمة للحدث " انيرجى نت " على أن القمة تنعقد في توقيت هام وحيوى، وتمثل فرصة للمشاركين في الإسهام في هذه الفرصة الفريدة المتاحة أمام المستثمرين في مجال الطاقة، مشيرة إلى أن هذه القمة تضم مستثمري القطاع الخاص والشركات البارزة في مجال الطاقة بالقارة الأفريقية، وهو ليس منتدى مفتوحًا للجهات غير التجارية أو الشركات التي تعمل خارج قطاع الاستثمار في مجال الكهرباء. 

الرعاة